«إكرام مكة» تحول بقايا الطعام إلى سماد وأعلاف

تعكف جمعية إكرام لحفظ الطعام بمكة المكرمة على إعداد دراسة لبحث سبل إعادة تدوير فائض الطعام غير الصالح للاستخدام الآدمي وتحويله إلى مواد أخرى يمكن استثمارها تجاريا كأعلاف وسماد ووقود ونحوها، وذلك بالتنسيق مع أمانة العاصمة المقدسة. وبحسب معلومات حصلت عليها «مكة» فإن المشروع يهدف إلى تقليل النفايات في العاصمة المقدسة لتكون في مصاف المدن النظيفة والذكية في العالم، إضافة إلى المساهمة في الإصحاح البيئي عبر تقليل النفايات وتدويرها وخلق فرص استثمارية وتجارية جديدة في السوق السعودي. وأشارت المعلومات إلى أن الجمعية فور انتهائها من دراسة المشروع سترفعها إلى الأمانة وفق اتفاقية التعاون المشترك فيما بينهما، للاطلاع عليها وتقديم الدعم اللوجستي للمشروع في عدد من الأمور، منها تخصيص مواقع له في الأماكن التي يكثر فيها فائض الطعام. وبينت أن بعض أصناف الطعام الفائض غير الصالح للاستخدام الآدمي يمكن تحويله بعد إضافة عناصر إليها إلى سماد وأعلاف للحيوانات، فيما يمكن استخراج وقود صالح للاستخدام من بعض الأصناف الأخرى عبر طرق كيماوية وإضافة مواد أخرى إليها، منوهة إلى أنه من أجل عمل المشروع زار فريق من الجمعية بعض الدول في وقت سابق واطلع على نماذج مماثلة لإعداد تصور أولي عن المشروع، واقتباس الأفكار منها، إضافة إلى استيراد الآلات اللازمة من أجل المساعدة في عملية كبس الطعام.

أخبار أخرى

جمعية إكرام تبرم اتفاقية تعاون مع مركز حي النزهة

جمعية إكرام تبرم اتفاقية تعاون مع مركز حي النزهة

جمعية إكرام وصحة مكة يوقعان اتفاقية لتعزيز الأمن الغذائي وتنفيذ المبادرات الخيرية

وقعت جمعية إكرام لحفظ الطعام بمكة اليوم اتفاقية تعاون وشراكة مع المديرية العامة للشؤون الصحية بمكة، بهدف تعزيز الأمن الغذائي وتنفيذ المبادرات الخيرية في نشر الوعي بأهمية حفظ النعم والبعد عن الإسراف والتبذير